السداد المبكر للقرض العقاري المدعوم

في حالة تغير الظروف المالية للمقترض، ولديك الرغبة في سداد باقي أقساط التمويل, اللازمة لعدم تحمل كلفة الأجل عن المدة الباقية، فيتاح ذلك وفقا لقواعد التمويل, ولذلك سنتناول معا السداد المبكر للقرض العقاري المدعوم, ولمزيد من المعرفة عبر موقعنا ( بنوك نت ) .

السداد المبكر للقرض العقاري المدعوم

يتاح السداد المبكر للقرض العقاري, بأي وقت ماعدا مدة حظر السداد المبكر للقرض العقاري, إذا نص العقد على ذلك, على أن لا تتعدى مدة الحظر سنتين, من تاريخ توقيع عقد التمويل, بدون تحمل العميل لكلفة الأجل عن المدة المتبقية. ووضع البنك المركزي السعودي, شروطا لاحتساب مبلغ السداد المبكر.

لمزيد من المعلومات اقرأ :
تمويل شخصي بدون تحويل راتب وبدون كفيل

هل استطيع تسديد جزء من القرض الراجحي
طريقة السداد المبكر للقرض العقاري

مميزات السداد المبكر 

في حالة الرغبة في السداد المبكر للقرض العقاري, فعليك الانتباه جيداً لتوقيت اتخاذ هذا القرار، للتأكد من النفع العائد إليه, وتوفير المال, فيفضل إنهاء أقساط التمويل, قبل انتهاء فترة السداد في الحالات التالية:

  • في حالة الحصول على, دخل إضافي كزيادة الراتب الشهري, أو الحصول على بدلات, أو مكافآت مالية, لتغطية أقساط التمويل المستحقة.
  • إذا كنت تملك مدخرات مالية, يستثمرها لتحقيق الأرباح, بأقل من تكلفة التمويل.
  • في حالة أنك تخطط, لتوحيد كافة التزاماته المالية, من أقساط القروض, والديون في تمويل واحد مثل الحصول على منتج تمويلي لشراء المديونية .

حالات السداد المبكر للقرض العقاري

هناك حالات للسداد المبكر لباقي مبلغ التمويل ؛ قبل نهاية مدة السداد بأي وقت ؛ باستثناء فترة حظر السداد المبكر للتمويل العقاري, إن تضمن العقد ذلك ، وللعلم فمؤسسة النقد العربي السعودي, قد وضعت مجموعة  من الشروط , لاحتساب مبلغ السداد المبكر للقروض.

شروط احتساب مبلغ السداد المبكر
  • لابد أن لا تتعدى, كلفة إعادة الاستثمار للأشهر الثلاثة التالية للسداد.
  • لابد من تنفيذ طريقة الرصيد المتناقص, في تقسيم كلفة الأجل على فترة استحقاق التمويل.
  • يتاح تقسيم كلفة الأجل تناسبيًا بين الأقساط ؛ وهذا على قيمة الرصيد الباقي, من مبلغ التمويل في بداية الفترة التي يبدأ بها القسط.
  • ينبغي تعويض القيمة, المدفوعة من جهة التمويل, لطرف ثالث بسبب عقد التمويل ، ولا يتاح إستجاعها ، وتحسب بناء على المدة الباقية من العقد، وتكون قد دُفعت مسبقًا, ولم يعوض المستفيد جهة التمويل عنها, مع اعتمادها في ملف التمويل.
  • لابد أن يوضح جدول السداد عددًا من الأمور المهمة، منها عدد الدفعات ، تاريخ الدفعة، قيمة الدفعة ، قيمة مبلغ كلفة الأجل “الربح” ، مبلغ الأصل من كل دفعة، الرصيد الباقي من مبلغ التمويل عقب كل دفعة.
  • لابد من السداد الكامل, للرصيد الباقي من مبلغ التمويل .
مثال عملي

فإذا نال العميل تمويل شخصي بقيمة 50,000 ريال, لمدة 12 شهر ، وفات 7 شهور من سداد أقساطه ، ثم أراد سداد باقي مبلغ التمويل . فسيكون الرصيد الباقي من مبلغ التمويل هو 21,040.36 ريال, ويصبح مجموع كلفة الأجل للأشهر الثلاثة التالية للسداد المبكر 143.61 ريال. فيكون على العميل سداد إجمالي مبلغ قيمته 21,040.36+143.61= 21,183.97 ريال.

التفكير في سداد أقساط التمويل, جيدا ، فيبعد عن التكلفة المرافقة للتمويل خلال مدة التمويل الباقية، ولكنها ليست القرار الصحيح دائما، فقد تجد النتائج عكسية, وتكون سبباً في تحمل تكلفة إضافية, إذا لم تخطط بشكل جيد, وبنظرة مستقبلية . لذا فلابد من إعادة كافة الحسابات, قبل اتخاذ قرار التعجيل بالسداد ، عبر قراءة شروط وأحكام عقد التمويل بحرص  والتحدث إلى المقرض “جهة التمويل” للتأكد من التكاليف التي يتحملها عقب اتخاذ هذا القرار , فمدة التمويل الباقية  وكلفة الأجل, وإذا كان لديه التزامات أخرى أو لا ؛ كل تلك المعلومات, ستعين العميل على اتخاذ القرار النهائي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *